]




برنامج التعليم


التعليم هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم" نيلسون مانديلا تؤمن جمعية خير وبركة أن التعليم هو المحرك الأعظم لتنمية المجتمعات، وتشكيل منظومة القيم للجيل الحالى والأجيال القادمة. و تحرص الجمعية على تحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات التي تخدمها من خلال الإيمان بأن التعليم هو حق من حقوق الأنسان الرئيسية، ولأن هدفنا هو الأستثمار فى الانسان قبل البنيان حرصت جمعية خير وبركة على تقديم خدمات تعليمية تنموية تبنى فكرًا جديدًا يساهم في تطوير التعليم في القاهرة وصعيد مصر

مشروع تطوير مدارس التعليم الأساسي

يستهدف البرنامج دعم وتطوير قدرات مدارس التعليم الأساسى للحصول على خدمة تعليمية افضل . وكانت محاور العمل كالتالي : تطوير البنية التحتية للمدارس - بناء قدرات المعلمين – بناء شخصية الطلاب وتنمية مهاراتهم –رفع الوعي لأولياء الامور وذلك لتفعيل المشاركة المجتمعية- تنمية المهارات الاساسية فى العملية التعليمية من خلال تطبيق برنامج " القرائية " البرنامج الوقائي والبرنامج العلاجي - عمل قوافل صحية متنوعة ( عيون – أسنان – باطنة ) للطلاب وأولياء الأمور – تجهيز و تطوير المعامل – تطبيق أنشطة شتوية وصيفية بالمدارس لشغل أوقات الطلاب                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 

.

مشروع الحضانات المنزلية

هدفنا هو توفير بيئة نظيفة وكريمة للأطفال تكون مهيئة للتعلم من خلال اللعب والابتكار والخيال؛ وضمان رعاية للطفل ودعمه لكي ينمو لديه الشعور بالانتماء للأسرة والمجتمع والبلد.

وقد استندت رؤية المشروع على ما يعكسه واقع الطفولة المبكرة وانخفاض عدد الأطفال الملتحقين بدور الحضانات، ولأن الجمعية تتبنى رؤية شمولية في التنمية، ليست فقط تنمية الطفل ولكن الأسرة ككل، فقد راعت أن يخدم المشروع شريحة كبرى من السيدات حيث تتيح الجمعية الفرصة لتجهيز دار حضانة بالمنزل شريطة أن يتوافر بالمنزل سبل الأمن والسلامة للأطفال.

ويتم ذلك عن طريق تحسين البنية التحتية للحضانات و امدادها بالأثاث، إجراء رحلات ميدانية تعليمية وتدريب المدرسات على أساليب التدريس الحديثة و دعم الحضانات بالمناهج التعليميه المناسبة مثل منهج "حقي العب، اتعلم، ابتكر" بالأضافة الى توعية الأمهات يأساليب التغذية السليمة وكيفية التعامل والتربية مع المراحل العمرية المختلفة من سن 1 يوم إلى سن 6 سنوات .                                                                                                                                                                                                                                

مشروع حضانات خير وبركة بالأسمرات

إيمانا منا بأن مرحلة الطفولة هي نواة شخصية الإنسان و تكوين منظومة القيم وبعد نجاح تجربة دعم ورفع قدرات الحضانات المنزلية التي بدأتها جمعية خير وبركة بمنطقة عزبة خير الله بالشراكة مع شركة ماكدونالدز تم بدأ العمل في تجهيز وأدارة 36 فصل في 6 حضانات تخدم منطقة الأسمرات تتبع مناهج علمية، وذلك تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         

مشروع الحضانات الأهلية

يعانى المجتمع من وجود فجوة كبيرة بين عدد الأطفال الملتحقين بالحضانات والعدد الإجمالى للأطفال فى المرحلة العمرية من 0 – 4 سنوات حيث لا تتجاوز نسبة الأطفال الملتحقين بالحضانات 8 %، بينما تصل النسبة إلى 30% من 4 – 6 سنوات، وذلك لعدم إقبال النسبة الأكبر من الأسر المصرية على إلحاق أطفالهم بدور الحضانة من سن (0-4 سنوات)، وغياب الوعي بأهمية دور الحضانة في هذه المرحلة العمرية من أجل تنمية قدرات الأطفال ذهنيا وحركيا ووجدانيا وسلوكيا.

ولنجاح خير و بركة فى تطوير و أدارة مشروع الحضانات على مدار 10 سنوات، تم توقيع بروتوكول مع وزارة التضامن الأجتماعى لتقديم خدمات مميزة للتعليم قبل المدرسي وفقاً لمعايير الجودة المحلية والدولية التي تؤدي للنمو العقلي والوجداني والنفسي السليم للأطفال.                                                                                          

يشمل هذا البروتوكول فتح وتطوير عدد 150 دور حضانة بمحافظتي القاهرة وأسوان لإستيعاب عدد 2250 طفل بواقع 15 طفلاً لكل حضانة بالأضافة الى بناء قدرات عدد 150 ميسرة بمحافظتي القاهرة وأسوان ليكونوا قادرين على أدارة الحضانة وتدريس المناهج التعليمية بشكل مهني سليم.                               

تنمية مهارات القراءة والكتابة

تستهدف الرؤية الاستراتيجية للتعليم حتى عام 2030 " إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون التمييز، وفي إطار نظام مؤسسي كفء وعادل. وأن يكون مرتكزاً على المتعلم والمتدرب القادر على التفكير والمتمكن فنياً وتقنياً وتكنولوجياً، وأن يساهم أيضاً في بناء الشخصية المتكاملة وإطلاق إمكانياتها إلى أقصى مدى لمواطن معتز بذاته مستنير، مبدع ومسئول، قابل للتعددية ويحترم الاختلاف، فخور بتاريخ بلاده وشغوف ببناء مستقبلها وقادر على التعامل تنافسياً مع الكيانات الإقليمية والعالمية."

وعليه قامت خير وبركة بتنفيذ برنامج تعليمي بتمويل من السفارة البريطانية يهدف الى تحسين مهارات القراءة والكتابة للصف الرابع والخامس الأبتدائى، و ذلك من خلال تنفيذ برنامج تدريبي للمعلمين، إلى جانب أنشطة بناء الشخصية والقيم الإنسانية للطلاب.